أخبار العالم

بعد توتر وليلة مواجهات في الجمعة الأولى من رمضان الاحتلال يشدد من إجراءاته في محيط المسجد الاقصى

بعد توتر وليلة مواجهات
في الجمعة الأولى من رمضان الاحتلال يشدد من إجراءاته في محيط المسجد الأقصى

 

وكالة أنباء كل العرب : شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الجمعة، الإجراءات الأمنية في محيط المسجد الأقصى في الوقت الذي يستعد فيه الفلسطينيون لأداء أول صلاة جمعة في شهر رمضان.

وأفادت مراسلتنا بأن شرطة الاحتلال نشرت المئات من أفرادها ووضعت السواتر الحديدية بدعوى حفظ النظام ومنع الازدحام.

وذكرت بأن قوات الاحتلال أغلقت الحواجز المحيطة بالقدس منذ ساعات الصباح الباكر، وسمحت لعدد محدود من أبناء الشعب الفلسطيني من الدخول إلى القدس.

وانتشرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال داخل الأحياء المقدسية وأعاقت حركة المواطنين ومركباتهم من الوصول إلى القدس القديمة ما اضطرهم إلى السير على الأقدام لمسافات طويلة للوصول إلى المسجد الأقصى.

وفي البلدة القديمة بالقدس نصبت قوات الاحتلال حواجز حديدية ودققت في هويات المارة في حارات وأزقة المسجد الأقصى وحررت عدة مخالفات بحجة عدم ارتداء الكمامات.

وذكرت مراسلتنا بأن قوات الاحتلال احتجزت العديد من الفلسطينيين بدعوى عدم حصولهم على تصاريح دخول للقدس.

وأوضحت أن قوات الاحتلال شددت من الإجراءات قرب الحواجز المؤدية إلى مدينة القدس لاسيما حاجز قلنديا شمال المدينة.

في السياق ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المئات من رجال الشرطة انتشروا في البلدة القديمة في ظل التوقعات الإسرائيلية بتوافد آلاف المصلين إلى باحات الحرم القدسي.

وتأتي هذه الإجراءات والقيود بعد اشتباكات حدثت الليلة الماضية، بين قوات الاحتلال والشبان في داخل المسجد الأقصى عقب اقتحام المصلي القبلي والساحات الخارجية للمسجد في محاولة لإخراج المصلين منه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »