أخبار العرب

زراعة اشتال الزيتون في قرية المنسي الفلسطينية المهجرة وقرية عين غزال المهجرة عام ٤٨ قضاء حيفا .

زراعة اشتال الزيتون في قرية المنسي الفلسطينية المهجرة وقرية عين غزال المهجرة عام ٤٨ قضاء حيفا .

وكالة أنباء كل العرب: ضمن فعاليات إحياء الذكرى  73  للنكبة  قام اللاجئ الفلسطيني   فداء تركمان ابن قرية المنسي المهجرة واللاجىء كامل عباس إبن قربة عين غزال المهجرة قضاء حيفا   بالدخول إلى الداخل الفلسطيني المحتل عبر الفتحات وبحضور  المؤرخ التاريخي إبن قربة ام الزينات المهجرة  بكار فحماوي أبو عمر .

حيث قاموا بزراعة اشتال الزيتون فوق بيت أجدادهم المدمرة في قرية المنسي وعين غزال للتأكيد  على حق العودة لا يسقط بالتقادم مهما طال الزمن .

وذكر  فداء تركمان  بأنه تم زيارة  القرى المهجرة (قرية  المنسي وعين المنسي  وعين غزال وأبو ازريق وأبو شوشة وصبارين واللغبيات  والسندبانه  و أم الزينات واجزم  ) وقام الأخ بكار فحماوي مشكورا بالشرح المفصل عن هذه القرى المهجرة  .

وفي نهاية الجولة تم تكريم الأخ بكار فحماوي بإسم اللجنة الشعبية للاجئين في محافظة جنين على أرض قريته المهجرة” أم الزينات ” تقديرا لجهوده الكبيرة في تنشيط الذاكرة وترسيخ الحق التاريخي والقانوني  لأرض الآباء والأجداد في فلسطين التاريخية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »