أخبار العرب

مريم عقل الفلسطينية: نجت من مجزرة دير ياسين.. تروي قصتها

مريم عقل الفلسطينية: نجت من مجزرة دير ياسين.. تروي قصتها

وكالة أنباء كل العرب: رغم مرور 73 عامًا على مذبحة دير ياسين، ما تزال المسنة الفلسطينيّة، مريم عقل، تحتفظ بتفاصيل تلك الساعات المروعة، التي فقدت فيها والديها واثنين من أشقائها.

وتقول عقل في حديثها المحزن ، إن المخاوف من احتلال المجموعات الصهيونية للقرية وارتكاب مجزرة فيها، بدأت بعدما تمكنت المجموعات من قتل القائد الفلسطيني، عبد القادر الحسيني في معركة القسطل.

ووقعت معركة القسطل، غربي القدس، بين المقاتلين الفلسطينيين والعرب بقيادة عبد القادر الحسيني، من جهة، وقوات “الهاجاناه” الصهيونية في مطلع شهر نيسان/إبريل 1948، ومثّلت البداية لسقوط أجزاء من المدينة.

 

وتضيف المسنة الفلسطينية، التي تقيم حاليا في مدينة القدس، إن الأهالي “قرروا بناءً على ذلك ومع تزايد المخاوف، تنفيذ دوريات حراسة ليلية للقرية، وشارك بها والدها وإخوانها”.

وكانت دوريات الحراسة تتم على فترتين يتناوب فيها رجال القرية، وفقاً لحديثها.

ليلة دامية

وفي فجر يوم المجزرة (9 نيسان/ إبريل 1948) بدأت المجموعات الصهيونية في شن هجومها على القرية، بقوات راجلة تسللت من مناطق مختلفة خلال تلك الليلة.

وخلال ساعات، قتلت تلك القوات، أكثر من مائة شخص، بينهم نساء وأطفال ومسنون.

وتضيف عقل “اشتبكت (تلك القوات) مع أخي الذي كان مداومٍا في الحراسة الليلية، وكثفت القوات الصهيونية من إطلاق النار على منزلنا، ودبّ الخوف بيننا، ولم نجد حينها مكاناً نختبئ به”.

وأشارت المسنة التي كانت تبلغ من العمر آنذاك 12 عاماً، إلى أن المجموعات الصهيونية كانت تتعمد قتل الأهالي، ومن بينهم نساء وأطفال.

وتضيف إن القوات الصهيونية كانت تلقي جثامين الضحايا في آبار المياه.

وخلال تلك الليلة، التي لم يتوقف إطلاق النار بها أبداً، قتلت القوات الصهيونية والدي مريم وشقيقيها.

وبحسب تقارير حقوقية، فإن قوات عصابات “اتسيل” الصهيونية، قتلت في غضون عدة ساعات، أكثر من 100 فلسطيني، في “عملية ترهيب انتهت بتهجير جميع سكان القرية الذين كان عددهم قبل المجزرة يزيد على 600”.

وتم هدم الجزء الأكبر من مباني القرية التي تقع غربي مدينة القدس، بعد ارتكاب واحدة من أبشع المجازر الإسرائيلية فيها.

لجوء إلى القدس

نجت مريم حينذاك، بعد مقتل والديها وشقيقها الاثنين، بعدما تمكنت من الهرب برفقة عمتها، مع بقية أشقائها.

وقالت أنهم هربوا عن طريق الجبال إلى مدينة القدس، وفي الطريق شاهدوا العشرات من أهالي القرية يهربون كذلك.

ووفقاً لمؤسسة “زوخروت”، التي توثق النكبة الفلسطينية فإن المجموعات الصهيونية “أرعبت هذه الجريمة باقي السكان العرب، ففرّ آلاف الفلسطينيين خوفاً إثر الحدث الذي هز الرأي العالم العالمي، حتى أن حكومة إسرائيل اضطرت الى استنكار العمل”.

ووصلت مريم في نهاية طريقها إلى أحد منازل قرية عين كارم، بالقدس.

وقالت المُسنة إنهم تنقلوا بعد ذلك “بين عدد من القرى الفلسطينية في القدس، وبكل مرة كان يستقبلهم الأهالي بالدموع، حزناً على حالهم”.

تمسك بالعودة

وتتمسك المسنة مريم عقل بحقها في العودة إلى منزل عائلتها، في قرية دير ياسين.

وتقول إنها زارت منزلها، أكثر من مرة. وتضيف “تصيبني غصة في كل مرة، أزور منزلي وأقف على بابه، وأمنع من دخوله”.

واليوم، بعد 73 عاما من المجزرة، تحوّل اسم “دير ياسين” العربي، إلى “جفعات شاؤول”.

ويقول أستاذ التاريخ في جامعة بيرزيت، د. نظمي الجعبة، إن “جفعات شاؤول كانت مستوطنة أقيمت قبل عام 1948 على جزء من أراضي دير ياسين، وبعد المجزرة توسعت هذه المستوطنة بشكل كبير”.

وأضاف “ما زالت هناك بعض المنازل القليلة في البلدة حتى الآن، وهي تكاد تكون مخفية بين المنازل القائمة، ومنها منزل المختار (عُمْدة القرية) والمدرسة التي تستخدمها السلطات الإسرائيلية مستشفى للأمراض العقلية”.

وتختم عقل حديثها بالقول “نتمنى عودة جميع اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم”.

 

وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن 531 قرية ومدينة فلسطينية قد طهرت عرقيا ودمرت خلال نكبة العام 1948 .

وبعد عدة أسابيع من المجزرة، وتحديدا في منتصف أيار/ مايو، أُعلن عن إقامة دولة إسرائيل، بعد تهجير نحو 800 ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم، وما زالوا حتى الآن (هم وذرياتهم) “لاجئين” في مخيمات ومدن تقع في الضفة وغزة والأردن ولبنان، وسوريا، وبقية دول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »