أخبار العرب

جون أفريك: ماكرون في الجزائر يوم الـ25 أغسطس الجاري

وكالة أنباء كل العرب: نقلت مجلة “جون أفريك” الفرنسية عن مصدر دبلوماسي فرنسي، لم تذكر اسمه، تصريحه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيتوجه إلى الجزائر العاصمة يوم الـ25 أغسطس/ آب الجاري في زيارة تستغرق يوما واحدا، تأتي استجابة إلى الدعوة التي وجهها إليه نظيره الجزائري عبد المجيد تبون في الـ25 أبريل/ نيسان الماضي، بمناسبة إعادة انتخاب ماكرون لفترة رئاسية ثانية، والتي رد عليها الرئيس الفرنسي بالقول إنه سيكون سعيدًا بالقدوم إلى الجزائر قريبًا “لإطلاق الأجندة الثنائية الجديدة بشكل مشترك، والمبنية على الثقة والاحترام المتبادل لسيادة البلدين”.

وأوضحت “جون أفريك” أن هذه الزيارة تعد الثانية لماكرون إلى الجزائر كرئيس لفرنسا، بعد أن كان قد زارها في عام 2017 قبل وصوله إلى الإليزيه، حيث وصف الاستعمار بأنه “جريمة ضد الإنسانية”، وأطلق، بمجرد انتخابه، عملاً مشتركًا حول الذاكرة بين القوة الاستعمارية السابقة والجزائر… فقام، طوال فترة ولايته الأولى، بعدة إشارات اعتراف بالجرائم التي ارتُكبت خلال الحرب الجزائرية، مثل اغتيال المحامي والزعيم السياسي للحركة الوطنية الجزائرية علي بومنجل في 23 مارس/ آذار 1957، أو مقتل موريس أودين، عالم الرياضيات الشيوعي المناهض للاستعمار الذي اغتيل على يد مظليين من الجيش الفرنسي في عام 1957.

في الوقت نفسه، قدم المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا، الذي استقبله الرئيس الجزائري مؤخرًا في الجزائر العاصمة، في يناير/ كانون الثاني عام 2021، تقريرًا يوصي بسلسلة من المبادرات الجديدة التي يمكن أن تتخذها السلطات في باريس لتنفيذ “مصالحة تذكارية”. لكن هذه المبادرات الفرنسية لم تتم متابعتها في الجزائر العاصمة.

غير أن تصريحات وزير العمل الجزائري الهاشمي جعبوب في أبريل/ نيسان عام 2021، التي وصفت فرنسا بـ”العدو التقليدي الأبدي”، غضب الرئيس الفرنسي، وفتحت أزمة متعددة الأبعاد بين البلدين، تقول “جون أفريك”، مشيرة إلى أنه في سبتمبر/ أيلول من نفس العام، اتهم إيمانويل ماكرون النظام “السياسي العسكري” في الجزائر بأنه بُني على “ريع مرتبط بالذاكرة”، كما شكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »