أخبار العالم

لتحقيق أهداف شخصية: رئيس الموساد والسفير الأسبق إفراييم هاليفي يتهّم نتنياهو باستغلال عمليات الجهاز ضدّ إيران

لتحقيق أهداف شخصية

رئيس الموساد والسفير الأسبق إفراييم هاليفي يتهّم نتنياهو باستغلال عمليات الجهاز ضدّ إيران

 

وكالة أنباء كل العرب : تشهد الأسبق تشهد الأوساط الأمنية والسياسية والعسكرية الإسرائيلية عاصفة كبيرة، عقب ما أعلنه بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة، عن “شبه التبنّي” عن مهاجمة مفاعل نطنز النووي الإيراني، واعتبار ذلك خرقًا لمبدأ السرية والغموض الذي وجه كل العمليّات الإسرائيلية، كما نقل المُحلّل العسكريّ يوآف زيتون، عن مصادر عليمةٍ جدًا في المؤسسة الأمنيّة بكيان الاحتلال.

وفي هذا السياق، قال أفرايم هاليفي، رئيس جهاز الموساد الأسبق، إنّ “مهاجمة نطنز لن تخرب المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران، رغم أنّ المستوى السياسي في تل أبيب أحدث تغييرًا في سياستها التفسيرية والتصريحية في السنوات الأخيرة، وهذه السياسة يقودها رئيس الوزراء، الذي تحدث بشكل لا لبس فيه، لذلك من الواضح أنّ هناك سياسة جديدة في هذا الشأن، لأنه منذ وقت ليس ببعيد لم تكن هناك نشاطات تحملت إسرائيل مسؤوليتها”.

وأضاف في حوار مع صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، أنّ “هذه التسريبات من شأنها أنْ تحُدّ من قدرة إسرائيل على إدارة سياسة هجومية نشطة، ليس ذلك فقط، بل أيضًا المحادثات السرية التي قد تخوضها في ظل الظروف التي تطرأ بين حين وآخر”.

وأشار إلى أنّ “سياسة الغموض ليست فقط خاصة بالموساد، بل نهج تتبعه الحكومة الإسرائيلية، ومجلس الوزراء السياسي – الأمني، وكذلك رئيس الوزراء، فليس من سياسة الموساد أنْ يقرر ما ينشره، وما لا ينشره، رغم أنّ الحملة ضد الإيرانيين مستمرة منذ سنوات عديدة، مع بعض التقلبات، كل طرف يستخدم وسائله الخاصة، والإيرانيون لديهم الكثير من الوسائل التي لا يستخدمونها ضدنا”، كما أكّد رئيس الموساد الأسبق هاليفي، والذي شغل أيضًا منصب سفير إسرائيل في الاتحاد الأوروبيّ في بروكسل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »